دشَّنت جامعة السلطان قابوس وهيئة تقنية المعلومات، يوم الأحد بتاريخ 28 أبريل 2019م ، منصة عُمان للبرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر، تحت رعاية صاحبة السمو الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي.

وقال المهندس خليل بن إبراهيم المعولي تنفيذي مشاريع هيئة تقنيات المعلومات: إنَّ برنامج بناء الكفاءات في البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر يسهم في تطوير الكفاءات البشرية والبحثية؛ من خلال التدريب العملي في مشاريع مرتبطة باحتياجات مختلف المؤسسات، وتدشين مشاريع أولية تستهدف الحلول التقنية لإدارة البنية الأساسية لمؤسسات القطاع العام، كما يسعى لتطوير بوابة للبرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر كبنك لمصادر المعرفة، مع الاستمرار في تعزيز التوعية من خلال الاستمرار في توفير عدد من حلقات العمل التوعوية والمتخصصة في البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر.

وشهد حفل التدشين تقديم عرض مرئي بعنوان “مستقبل البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر” للدكتور أحمد بن سعيد المعشري أستاذ مساعد بكلية الهندسة، إلى جانب استعراض المشاريع المشتركة بين كل من الهيئة والجامعة لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر، وكذلك تنظيم حلقة نقاشية بعنوان “تحديات وفرص تبني البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر”؛ شارك فيها كلٌّ من الأستاذ الدكتور حاج بوردوسن عميد كلية الهندسة بجامعة السلطان قابوس، وفهد السعيدي مدير المبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر بهيئة تقنية المعلومات، إضافة لمحمد جداد رئيس قسم صيانة أجهزة الأرصاد الجوية بالهيئة العامة للطيران المدني، وخليل المعولي تنفيذي مشاريع بهيئة تقنية المعلومات.. وأدار الجلسة الدكتور أحمد المعشري.

وتقدم المنصة التوعية في مجالات البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر، والمفاهيم، ونماذج الأعمال والمبادرات المحلية. كما تقدم تدريبًا متخصصًا في مختلف تقنيات البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر. وتوفر الاستشارات في نفس المجال للمنظمات الحكومية والخاصة، إلى جانب الدعم الفني على تقنيات مختلفة ومفتوحة المصدر.

وتتضمَّن المنصة كذلك بنكًا للمعرفة والأخبار المتعلقة بالمستجدات المحلية والعالمية حول هذه البرمجيات مع تقديم نافذة خاصة لفعاليات وأنشطة مجتمع البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر بالسلطنة. كما يسعى الفريق المشترك بين الهيئة والكلية إلى نشر استعمال هذه البرمجيات محليًا في مختلف المؤسسات المحلية العامة والخاصة مع تقديم الدعم اللازم للتكامل مع جهود المؤسسات المختصة لتوطين التقنية وتعزيز الابتكار.

المصدر: جريدة الرؤية