4 open source alternatives to Gmail

Gmail has enjoyed phenomenal success, and regardless of which study you choose to look at for exact numbers, there’s no doubt that Gmail is towards the top of the pack when it comes to market share. For certain circles, Gmail has become synonymous with email, or at least with webmail. Many appreciate its clean interface and the simple ability to access their inbox from anywhere.

But Gmail is far from the only name in the game when it comes to web-based email clients. In fact, there are a number of open source alternatives available for those who want more freedom, and occasionally, a completely different approach to managing their email without relying on a desktop client. You’ll still need an email server to use with these clients. If you don’t already have a favorite, look for an upcoming article with some options to consider.

Let’s take a look at just a few of the free, open source webmail clients out there available for you to choose from.

Roundcube

First up on the list is Roundcube. Roundcube is a modern webmail client that will install easily on a standard LAMP (Linux, Apache, MySQL, and PHP) stack. It features a drag-and-drop interface that generally feels modern and fast, and comes with a slew of features: canned responses, spell checking, translation into over 70 languages, a templating system, tight address book integration, and many more. It also features a pluggable API for creating extensions.

It comes with a comprehensive search tool, and a number of features on the roadmap, from calendaring to a mobile UI to conversation view, sound promising, but at the moment these missing features do hold it back a bit compared to some other options.

Roundcube is available as open source under the GPLv3.

Roundcube

Roundcube screenshot courtesy of the project’s website.

Zimbra

The next client on the list is Zimbra, which I have used extensively for work. Zimbra includes both a webmail client and an email server, so if you’re looking for an all-in-one solution, it may be a good choice.

Zimbra is a well-maintained project that has been hosted at a number of different corporate entities through the years, and was acquired by Synacore in 2016. It features most of the things you’ve come to expect in a modern webmail client, from webmail to folders to contact lists to a number of pluggable extensions, and generally works very well. I have to admit that I’m most familiar with an older version of Zimbra, which felt at times slow and clunky, especially on mobile, but it appears that more recent versions have overcome these issues and provide a snappy, clean interface regardless of the device you are using. A desktop client is also available for those who prefer a more native experience. For more on Zimbra, see this article from Zimbra’s Olivier Thierry, who shares a good deal more about Zimbra’s role in the open source community.

Zimbra’s web client is licensed under a Common Public Attribution License, and the server code is available under GPLv2. S

Zimbra

Zimbra screenshot courtesy of Clemente under the GNU Free Documentation License.

SquirrelMail

I have to admit, SquirrelMail (self-described as “webmail for nuts”) does not have all of the bells and whistles of some more modern email clients, but it’s simple to install and use and therefore was my go-to webmail tool for many years when I was setting up websites and needed a mail client that was easy and “just works.” As I am no longer doing client work and shifted towards using forwarders instead of dedicated email accounts for personal projects, I realized it had been awhile since I took a look at SquirrelMail. For better or for worse, it’s exactly where I left it.

SquirrelMail started in 1999 as an early entry into the field of webmail clients, with a focus on low resource consumption on both the server and client side. It requires little in the way of special extensions of technologies to be used, which back when it was created was quite important, as browsers had not yet standardized in the way we expect them to be today. The flip side of its somewhat dated interface is that it has been tested and used in production environments for many years, and it’s a good choice for someone who wants a webmail client with few frills but also few headaches to administer.

SquirrelMail is written in PHP and is licensed under the GPL.

SquirrelMail

SquirrelMail screenshot courtesy of the project website.

Rainloop

Next up is Rainloop. Rainloop is a very modern entry into the webmail arena, and its interface is definitely closer to what you might expect if you’re used to Gmail or another commercial email client. It comes with most features you’ve come to expect, including email address autocompletion, drag-and-drop and keyboard interfaces, filtering support, and many others, and it can easily be extended with additional plugins. It integrates with other online accounts like Facebook, Twitter, Google, and Dropbox for a more connected experience, and it also renders HTML emails very well compared to some other clients I’ve used, which can struggle with complex markup.

It’s easy to install, and you can try Rainloop in an online demo to decide if it’s a good fit for you.

Rainloop is primarily written in PHP, and the community edition is licensed under the AGPL. You can also check out the source code on GitHub.

Rainloop

Source : opensource.com


Two open source alternatives to Flash Player

In July 2017, Adobe sounded the death knell for its Flash Media Player, announcing it would end support for the once-ubiquitous online video player in 2020. In truth, however, Flash has been on the decline for the past eight years following a rash of zero-day attacks that damaged its reputation. Its future dimmed after Apple announced in 2010 it would not support the technology, and its demise accelerated in 2016 after Google stopped enabling Flash by default (in favor of HTML5) in the Chrome browser.

Even so, Adobe is still issuing monthly updates for the software, which has slipped from being used on 28.5% of all websites in 2011 to only 4.4.% as of August 2018. More evidence of Flash’s decline: Google director of engineering Parisa Tabriz said the number of Chrome users who access Flash content via the browser has declined from 80% in 2014 to under eight percent in 2018.

Although few* video creators are publishing in Flash format today, there are still a lot of Flash videos out there that people will want to access for years to come. Given that the official application’s days are numbered, open source software creators have a great opportunity to step in with alternatives to Adobe Flash Media Player. Two of those applications are Lightspark and GNU Gnash. Neither are perfect substitutions, but help from willing contributors could make them viable alternatives.

Lightspark

Lightspark is a Flash Player alternative for Linux machines. While it’s still in alpha, development has accelerated since Adobe announced it would sunset Flash in 2017. According to its website, Lightspark implements about 60% of the Flash APIs and works on many leading websites including BBC News, Google Play Music, and Amazon Music.

Lightspark is written in C++/C and licensed under LGPLv3. The project lists 41 contributors and is actively soliciting bug reports and other contributions. For more information, check out its GitHub repository.

GNU Gnash

GNU Gnash is a Flash Player for GNU/Linux operating systems including Ubuntu, Fedora, and Debian. It works as standalone software and as a plugin for the Firefox and Konqueror browsers.

Gnash’s main drawback is that it doesn’t support the latest versions of Flash files—it supports most Flash SWF v7 features, some v8 and v9 features, and offers no support for v10 files. It’s in beta release, and since it’s licensed under the GNU GPLv3 or later, you can help contribute to modernizing it. Access its project page for more information.

Want to create Flash?

*Just because most people aren’t publishing Flash videos these days, that doesn’t mean there will never, ever be a need to create SWF files. If you find yourself in that position, these two open source tools might help:

  • Motion-Twin ActionScript 2 Compiler (MTASC): A command-line compiler that can generate SWF files without Adobe Animate (the current iteration of Adobe’s video-creator software).
  • Ming: A library written in C that can generate SWF files. It also contains some utilities you can use to work with Flash files.

Source : opensource


3 alternatives to LibreOffice Writer

Even though I write for a living, I rarely use a word processor these days; I do most of my work in a text editor. When I do need to use a word processor, I turn to LibreOffice Writer. It’s familiar, it’s powerful, and it does everything that I need a word processor to do.

It’s hard to dispute LibreOffice Writer’s position at the top of the free and open source word processor food chain—both in popularity and in the number of features it has. That said, Writer isn’t everyone’s favorite word processor or their go-to application for writing.

Sure, the number of free and open source word processors has dwindled over the years. But LibreOffice Writer isn’t the only game in town. If you’re in the market for an alternative to Writer that’s also open source, test drive these three word processors.

Calligra Words

Calligra Words is easily the most powerful of the three word processors I’ll look at in this article. It does just about everything that LibreOffice Writer does, and actually does one or two things that Writer doesn’t.

You get all the advanced features you’d expect in a word processor, ranging from text manipulation to handling tables and images. Calligra Words gives you a lot of control over all elements of a document, and it uses ODT as its native format. It also has a distraction-free mode, which takes over your screen and shows only what you’re writing. There are no window decorations, menus, or toolbars to pull you away from your writing.

While Calligra Words has a limited number of import and export filters, there is one pleasant surprise: the ability to convert your documents to EPUB and .mobi (two popular e-book formats). The files I converted to EPUB turned out fairly well, although the .mobi files I exported wouldn’t open in calibre.

You might find the Calligra Words user interface not to your liking at first. It doesn’t look like most word processors you’re used to. Most of the tool’s formatting functions are in a dockable side panel that takes up quite a bit of screen space. You really need to try to get used to it before writing Calligra Words off.

calligra-words.png

Calligra Words screenshot

Calligra Words

AbiWord

AbiWord is one of my long-time favorites; I’ve been using it on and off since around 2000. Its longevity is a testament to the fact that not everyone needs all the power and features of a word processor like LibreOffice Writer. Light and functional are two of the best words I can use to describe AbiWord.

It’s light, but it delivers a solid punch. AbiWord packs all the basic features you’d expect from a word processor—like styles, text formatting, graphics handling, and tables—and a bit more. You can, for example, copy the styles from another document into an AbiWord document, giving you an instant template. AbiWord also comes with a surprising number of import and export filters, including some formats (like Applix Words and ClarisWorks) that were long thought forgotten.

While it’s grown in size over the years, AbiWord is still fairly lightweight. It performs smoothly on the Chromebook where I installed GalliumOS.

abiword.png

AbiWord screenshot

AbiWord

Wordgrinder

The first word processor I used was SpeedScript on a Commodore 64. SpeedScript served me well towards the end of high school and through university. Wordgrinder, much to my surprise, brought back a few fond memories of SpeedScript.

Wordgrinder is a barebones terminal word processor. You might think that it’s a jumped-up text editor. It isn’t. Wordgrinder’s functions are limited, but they’re more than enough to write with. You can format headings and body text, create lists, and even add preformatted text and code samples to a document. There’s no support for tables or images, though.

Wordgrinder saves documents in its own binary format. You can, however, import ODT, HTML, and plaintext files. If you want to share or publish your work, you can export it to those formats as well as to Markdown, LaTeX, and troff.

wordgrinder.png

Wordgrinder screenshot

Wordgrinder

Source : opensource


أشهر البرمجيات الحرة

هناك الكثير من البرمجيات الحرة والشهيرة بين مستخدمي الحاسوب، وهناك أيضا الكثير من المستخدمين الذين يستخدمونها لا يعرفون القيم التي تقف خلف هذه البرمجيات التي تعجبهم بقوتها وثباتها وخفتها. في هذه المقالة سنتحدث عن ثلاثة برامج حرة ومفتوحة المصدر ومشتهرة بين المستخدمين.

أولى  هذه البرامج هو متصفح الانترنت الشهير فيرفوكس الذي تقف خلفه شركة موزيلا الشهيرة، نشأ فيرفوكس كخليفة لمتصفح  -الذي قضت عليه مايكروسوفت  -نتسكيب، حيث قرر مطوروه أن يفتحوا مصدره في محاولة أخيرة منهم لمنافسة متصفح إنترنت إكسبلور الذي تنتجه مايكروسوفت والذي يأتي مثبتا في جميع أنظمة ويندوز مما جعله المتصفح الأكثر شهرة في سوق المتصفحات.

هذه السيطرة لم تدم طويلا وخاصة عندما لم تواكب مايكروسوفت ركب تطور معايير الوب ولم تصدر نسخة جديدة من متصفحها إنترنت إكسبلور لمدة أكثر من ست سنوات ، مما سمح لمتصفح فيرفوكس أن يستحوذ على أكثر من 25 بالمئة من سوق المتصفحات ضاغطا على مايكروسوفت أن تعمل جاهدة للحفاظ على مكانتها بإصدار نسخة إنترنت إكسبلور 7 ومن ثم نسخة 8 وحاليا نسخة إنترنت إكسبلور 9  في طور التطوير.

شعار فيرفوكس

 فيرفوكس
حقق فيرفوكس رقما قياسا في عدد مرات التنزيل، فعندما صدرت نسخة فيرفوكس 3 وصل عدد مرات التنزيل في أول يوم ثمانية ملايين تنزيل ليكون أول برنامج يحقق هذا الرقم القياسي في عدد مرات التنزيل خلال 24 ساعة.يتميز فيرفوكس أولا بخفته على النظام مقارنة مع المتصفحات الأخرى،و ثانيا بمستوى الأمان العالي الذي يتميز به حيث أنه ينبهك ويمنعك عندما تزور إحدى المواقع المشبوهة والمضرة، وثالثا بتوفر كم هائل من الإضافات التي تجعل فيرفوكس غني بالمميزات التي لا تجدها في المتصفحات الأخرى، فمثلا يمكن أن تجعله لا يظهر لك أي إعلان أثناء تصفحك للانترنت، أو يمكنك تحويله إلى مدير تنزيلات محترف، أو برنامج تنزيل مقاطع يوتيوب، أو يمكنك تحويله إلى برنامج لنشر التدوينات ومشاركة الأصدقاء مباشرة على توتير و فيسبوك، وهناك الآلاف من الإضافات الأخرى الممتعة والمثيرة معا.

نأتي الآن إلى البرنامج الثاني وهو برنامج خادم الوب أباتشي ، الذي تقوم عليه وتطوره منظمة أباتشي للبرمجيات، لربما سمعت كثيرا عن كلمة مقاتلات أباتشي خصوصا إذا كنت من متابعي الأخبار ، ولكننا سنتكلم عن أمر آخر في هذا المقال إنه خادم الويب (خادم الويب هو تطبيق يقوم بتزويد متصفح الإنترنت بصفحات الويب التي يطلبها ) أباتشي ، لقد لعب أباتشي دورا رئيسيا في نمو شبكة الوب العالمية في بداية عهدها ، لقد كان أباتشي أول بديل عملي لخادم الويب من شركة نتسكيب كوميونكشن) ، و منذ ذاك الحين تطور لينافس خوادم الويب لأنظمة يونكس من ناحية الأداء و الوظائف .

شعار أباتشي

 أباتشي

و منذ أبريل 1996م أصبح أباتشي أشهر خادم ويب على الإنترنت وسيطر على سوق خوادم الوب بشكل ساحق، حيث يخدم أكثر من 70% من كل مواقع الانترنت. وفي عام 2009م، حقق أباتشي رقما قياسيا بأن أصبح أول خادم ويب يتجاوز رقم 100 مليون موقع تستخدمه، وفي آخر الإحصائيات، ارتفع هذا الرقم إلى 112 مليون موقع . إنه رقما ليس سيئا أبدا إذا عرفت أن من يقف خلف تطوير أباتشي هي مجموعة من المتطوعين تضم في عضويتها  300 شخصا، و قرابة 2300 مساهم غير دائم من جميع القارات الست.

وإذا انتقلنا إلى البرنامج الثالث أو بالأحرى نظام تشغيل مخصص للهواتف الذكية، فإنه يعتبر من أكبر الأمثلة لنجاح فكرة البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر، إنه نظام أندرويد الذي تقوم عليه وتطوره شركة جوجل. إذا كنت من متابعي أخبار الهواتف الذكية بكل تأكيد أنك سمعت بنظام أندرويد وأنه المنافس الشرس للهاتف الأيفون من شركة أبل. ولربما تتمنى أن تحصل على أحد هواتفه الجبارة المتوفرة في السوق من مثل سامسونج جلاكسي أس أو موتورلا درويد أكس أو اتش تي سي إيفو.

شعار أندرويد
أندرويد
نظام أندرويد يمكن أن نعرفه بأنه منصة برمجيات ونظام تشغيل خاص بالهواتف النقالة الذكية  مبنيا اعتماداً على نواة لينكس ومرخص تحت رخصة أباتشي الحرة، وقامت جوجل بتطويره بالتعاون مع الاتحاد المفتوح للهواتف والذي يشمل كبار مصنعى الهواتف. يسمح أندرويد للمطورين بكتابة تطبيقات متقدمة ، وتقوم جوجل بتجميعها بمكان يسمى سوق أندرويد حيث يضم حاليا أكثر من ستين ألف تطبيق يلبي كل حاجات المستخدمين.
تم الكشف عن منصة أندرويد في 5 نوفمبر 2007 عند إنشاء الاتحاد المفتوح للهواتف، وهو تجمع لثمانية وأربعين شركة اتصالات ومصنعي المعدات والبرمجيات التي تلتزم بتطوير المعايير المفتوحة للهواتف النقالة.

صدرت آخر إصدارة من أندرويد في شهر مايو 2010م تحمل رقم 2.2 واسم رمزي فرويو، والتي جعلت من نظام أندرويد نظام منافس شرس ولحق بركب نظام أيفون من حيث تعدد المزايا وسهولة الاستخدام، وجعل عملية المقارنة بين هواتف أندرويد وهاتف أيفون تزداد صعوبة لتقارب الامكانيات والمزايا.

عندما نزلت أول إصدارة من أندرويد في منتصف 2009م حصل على نسبة 3 % من سوق الهواتف وفي فبراير 2010م ارتفعت نسبة استخدام أندرويد إلى 9% وبعدها بثلاثة أشهر وصلت النسبة إلى 13% من سوق المتصفحات.

وفي مايو 2010م تجاوزت مبيعات هواتف أندرويد مبيعات هاتف أيفون في سوق الولايات المتحدة الأمريكية واحتل المرتبة الثانية بعد منصة بلاكبيري ويتوقع وتتوقع شركة جارتنر أنه بحلول 2012 م أن تحتل منصة أندرويد المرتبة الثانية بعد منصة سيمبيان من شركة نوكيا.
أما من حيث أرقام المبيعات فقد أنقذ أندرويد شركة موترولا من الخسارة حيث أصبحت هواتفها المحملة بنظام أندرويد من أشهر الهواتف في العالم حيث باعت 250 000 هاتف في أول أسبوع عندما اطلقت هاتفها موترولا درويد في الولايات المتحدة. أما سامسونج فإنها هاتفها الجبار جلاكسي أس باعت منه فقط في كوريا الشمالية أكثر من مليون هاتف، وفي الولايات المتحدة تجاوزت رقم مليون هاتف في وقت قصير ليكون لها قصة نجاح باهرة مع منصة أندرويد.

وبشكل عام أعلنت جوجل أنها تقوم بتفعيل أكثر من 200 ألف جهاز يوميا ، فلك أن تتخيل نجاح منصة أندرويد مفتوحة المصدر وحجم تأثيرها على سوق الهواتف بعد نصف سنة من الآن.

نأتي لنهاية المقالة للتأكيد على أن البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر هي بيئة خصبة للابداع والمنافسة وأن هناك الالاف من البرمجيات الحرة التي تثبت نفسها بأنها محل الثقة والاعتماد عند المستخدمين، وما على المستخدم إلا أن يكتشفها ويمتع نفسه باستخدامها.

المصدر : وادي التقنية


البرمجيات الحرة

يمكننا تعريف البرمجيات مفتوحة المصدر Open Source Software بأنها برمجيات توفر كودها المصدري تحت رخصة برمجية تسمح بدراسة وتغيير وتحسين البرنامج نفسه للمستخدمين النهائيين. تعتمد البرمجيات مفتوحة المصدر على فلسفة المصدر المفتوح وهي طريقة تطويرية للبرمجيات تستفيد بشكل كبير من عمليات التوزيع وشفافية العمل بين جميع الأطراف، حيث تلتزم هذه الفلسفة بأن البرنامج حتي يعرف على أنه مفتوح المصدر يجب عليه أن يوفر عدة شروط من أهمها: حرية إعادة توزيع البرنامج و توفر النص المصدري للبرنامج، وحرية توزيع النص المصدري، وحرية إنتاج برمجيات مشتقة أو معدلة من البرنامج الأصلي، وحرية توزيعها تحت نفس الترخيص للبرمجيات الأصلي.

نشأ مصطلح البرمجيات مفتوحة المصدر، بعد أن قررت شركة نتسكيب في يناير 1998م وكخطوة أخيرة للبقاء أن تطلق المصدر الداخلي لمتصفحها نتسكيب الذي خسر الرهان مع متصفح مايكروسوفت إنترنت اكسبلور بحيث يتوفر للدراسة والتطوير للجميع، بعد هذا الإعلان فكر مجموعة من هكر البرمجيات الحرة، وعلى رأسهم إيريك ريموند، في طريقة تسويقية جديدة للبرمجيات الحرة في عالم الشركات والأعمال.فالمشكلة الحقيقية  في نظرهم ليست في الأسس الفلسفية للبرمجيات الحرة بل في كلمة Free حيث أنها غامضة. هل تعني أنها مجانية بلا مقابل مادي أم أنها حرة للتعديل لأي شخص؟ وكما هو معروف للجميع أن المصطلحات لها دور كبير في التسويق والدعايا، لذى فإن كلمة Free لا تناسب الشركات المطورة والشركات المستخدمة للتقنية لما تحمله من غموض في المعنى.

لذى خرجوا بمصطلح جديد أطلقوا عليه “المصدر المفتوح” حيث نصوا على أن المصدر المفتوح هي طريقة تطويرية للبرمجيات بحيث أنها توفر المصدر البرمجي لها ويمكن أن تتوفر بمقابل مادي أو بالمجان. تتميز هذه الطريقة على أنها مرنة لأن مصدر البرنامج يتوفر لآلاف من المطورين الذين لديهم مرونة تحرير وتطوير البرنامج ليناسب احتياجاتهم الخاصة، وهي أيضا إبداعية لأنها طريقة تطويرية تشاركية يتشارك فيها المطورون بأفكارهم عبر الأنترنت وعبر الواقع في اجتماعات تطويرية. وكذلك تمتاز بأنها موثوقة لأن ألآلاف من المطورين يختبرونها ويصلحون العلل التي بها بشكل فعال وسريع. وما يميزها أيضا أن وقت التطوير بها أسرع بحيث أنها تشرك المجتمع في الاختبارات واستقبال التصليحات والمميزات بخلاف المنهج التجاري التقليدي.

عندما خرج هذا المصطلح للإعلام لاقى قبولا واسعا بين المهتمين في جميع قطاعات المتعلقة بتقنية المعلومات، وخاصة أنه روج له كوسيلة تطويرية فعالة للإنتاج، فظهرت نتائج هذه الحملة الإعلامية في العديد من الجوانب، فمن ناحية البرمجيات والتطبيقات اعتبرت كل البرمجيات الحرة الشهيرة هي برمجيات مفتوحة المصدر مثل برنامج فيرفوكس و أباتشي و جنو/لينكس.

ومن ناحية العتاد ظهر مصطلح العتاد مفتوح المصدر بحيث أن مواصفات تصميم هذا العتاد منشورة للجميع ويستطيع أي شخص أن يحصل عليها وأن ينسخها ويعيد تطوريها ونشرها، ومن أشهر الأمثلة للعتاد المفتوح المصدر معالج أوبن سبارك من شركة صن المخصص للخوادم الضخمة، و بطاقة العرض أوبن جرافيك وهو مشروع لإنتاج بطاقات عرض مفتوحة المصدر وموثقة بشكل جيد ومتوفرة للجميع.

ومن ناحية المحتوى الرقمي ظهرت مشاريع ضخمة تؤمن بمبدأ المصدر المفتوح للمعلومات ووجوب توفرها للجميع، ولعل أشهر هذه المشاريع هو مشروع موسوعة ويكيبيديا، وهي موسوعة يتشارك الجميع في تحريرها وتطوريها متوفرة لجميع اللغات، وتعتبر من أشهر المواقع في عالم الإنترنت.

ومن المشاريع الطريفة في عالم المصادر المفتوحة هو مشروع أوبن كولا وهو مشروع لإنتاج مشروب غازي شبيه ببيبسي وكوكاكولا ولكن وصفته مفتوحة ومطورة من قبل مساهمين ومتطوعين من جميع أنحاء العالم. حيث أن كل شركات المنتجة للمشروبات الغازية تحتفظ بأسرار خلطات المشروبات كأسرار تجارية لا تبوح بها إطلاقا، وجاء هذا المشروع لكسر هذا الاحتكار.

نعود الآن إلى مقارنة البرمجيات الحرة بالبرمجيات مفتوحة المصدر، فكما يظهر من تعريف البرمجيات مفتوحة المصدر وشروطها، فهي لا تختلف عن البرمجيات الحرة في شي، ولكن يظهر الاختلاف الجذري هي أن البرمجيات مفتوحة المصدر هي حركة تقنية مهنية لتطوير البرمجيات، لذى هي تعجب الشركات التجارية كوسيلة للإنتاج منتجات أفضل بفضل أنها تشرك المجتمع في الإنتاج والتصنيع، ففكرة مصدر المفتوح كنظرة مهنية لا تلتزم دائما بحرية المستخدم إذا تعارضت مصلحة الشركة معها. بينما البرمجيات الحرة هي حركة اجتماعية تهتم بحرية المستخدمين من القيود التي تفرضها الشركات عليهم في المقام الأول، ولا يهمها كثيرا كون المنتج غير الحر يوفر مميزات أكثر من البرنامج الحر، لانها ترى حرية المستخدم هي المقدمة على كل شيء.

يقول ريتشارد ستولمن المناصر العنيد للبرمجيات الحرة ومؤسسها في ضمن مجادلته للمصادر المفتوحة: ” الخوف من الحرية: الدافع الرئيسي لمصطلح ”المصادر المفتوحة“ هو أن المبادئ الأخلاقية ”للبرمجيات الحرة“ تجعل البعض منزعجين. الحقيقة هي أن: الحديث عن الحرية، وعن القضايا الأخلاقية، وعن المسؤوليات بالإضافة إلى المصالح الشخصية يشكل طلبا للناس أن يفكروا في أمور قد لا يحبونها، مثل نقاش أخلاقية تصرف معين. هذا قد يسبب الإزعاج، وقد يغلق البعض آذانهم عن الاستماع إليه. هذا لا يعني أننا يجب أن نتوقف عن الحديث عن هذه الأمور .”

ويتخوف ستولمن أن استخدام مصطلح البرمجيات مفتوحة المصدر يحرم المستخدمين من معرفة السبب الحقيقي وراء تطوير البرمجيات الحرة ويحرمهم من القدرة على احترام حريتهم في البرمجيات، حيث يقول: ” فلسلفة المصادر المفتوحة بتركيزها الخالص على المزايا العملية تعرقل فهم المبادئ الأعمق للبرمجيات الحرة؛ لقد قادت الكثير من الناس إلى مجتمعنا، لكنها لم تعلمهم الدفاع عن الحرية. هذا أمر جيد إلى حد معين؛ لكنه ليس كافيا لجعل الحرية آمنة. جذب المستخدمين إلى البرمجيات الحرة يقودهم فقط إلى منتصف طريق دفاعهم عن حريتهم.”

وكنظرة واقعية للوضع الحالي، فإن معظم الشركات التي تعمل في إنتاج البرمجيات حرة تتبع منهج المصدر المفتوح لأنه يناسب احتياجاتهم، فمن أشهر هذه الشركات شركة ردهات أشهر وأكبر شركة تنتج البرمجيات الحرة المتخصصة في جهة الخوادم، وشركة كانيكول المنتجة لتوزيعة أوبنتو أشهر توزيعة جنو/لينكس مخصصة للمستخدمين النهائيين.

ومن جهة أخرى، قرر البعض وكطريقة لإرضاء الجميع بأن يطلق مصطلحا يجمع الإثنين وهو البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر وكاختصار له FOSS وهو ما نال رضاء العديد من الحكومات والمؤسسات لأنه يجمع الطرفين معا، وكذلك يوفر مصطلحا موحدا يسهل تداوله في الإعلام والوثائق الرسمية، وهو المصطلح الذي أظن أنه مناسب للاستعمال اليوم.

وكخاتمة لمقالتنا هذه، اذكر لكم طريق الذكية للبحث عن البرمجيات في محركات البحث تستفيد من ثقافة بالبرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر،و هي أن تكتب وصف للبرنامج ثم تكتب معه مفتوح المصدر سواءا باللغة العربية أم الإنجليزية وستجد في مقدمة صفحة النتائج أحد البرامج المفتوحة المصدر و الذي سيلبي احتياجاتك في الغالب مرخص بشكل قانوني لاستخدامه مجانا، فلا تنس هذه الطريقة الطريفة أثناء البحث عن البرمجيات، وساهم في نشرها على الأصدقاء. على أمل أن نلقاكم في مقالة جديدة حول البرمجيات الحرة.

المصدر : وادي التقنية


الأندرويد مفتوح المصدر يسيطر على مبيعات الهواتف الذكية

أندرويد هو نظام تشغيل مجاني ومفتوح المصدر مبني على نواة لينكس صُمّم أساسًا للأجهزة ذات شاشات اللمس كالهواتف الذكية والحواسب اللوحية، يتم تطوير الأندرويد من قبلالتحالف المفتوح للهواتف النقالة الذي تديره شركة جوجل. تستند واجهة مستخدم أندرويد أساسا إلى المعالجة المباشرة.

منذ ظهور هاتف G1 قبل عشر سنوات لأول مرة والذى يعتبر أول هاتف أندرويد فى العالم، وبعد أكثر من عام على إطلاق شركة أبل لأول هاتف أيفون.لم يكن ظهور أندرويد الأول مدهشًا، وعلى العكس من ايفون، كان أول جهاز أندرويد يحتوى على لوحة مفاتيح فعلية.ولكن سرعان ما أثبتت منهجية جوجل المفتوحة لبناء نظام أساسى للمحمول نجاحها واستغرق الأمر أقل من ثلاثة أعوام حتى أصبح أندرويد المنصة رقم 1 فى سوق الهواتف الذكية ، وكما يوضح الرسم البيانى التالى، فإن الكثير من النمو الهائل فى سوق الهواتف الذكية على مدى العقد الماضى كان مدفوعًا بأجهزة أندرويد حيث تجاوزت المبيعات مليارًا للمرة الأولى فى عام 2014.

ووفقًا لشركة Gartner، بلغت مبيعات الهواتف الذكية التى تعمل بنظام أندرويد 1.3 مليار وحدة فى جميع أنحاء العالم، وفيما يلى نرصد عدد الهواتف الذكية التى تم بيعها على مدار الأعوام مع توزيع نصيب أندرويد وiOS منها كما يلي:

–  عام 2009 .. تم بيع 172 مليون هاتف.

– عام 2010 .. تم بيع 297 مليون هاتف.

– عام 2011 .. تم بيع 473 مليون هاتف.

– عام 2012 .. تم بيع 681 مليون هاتف.

– عام 2013 .. تم بيع 970 مليون هاتف.

– عام 2014 .. تم بيع 1245 مليون هاتف.

– عام 2015 .. تم بيع 1442 مليون هاتف.

– عام 2016 .. تم بيع 1496 مليون هاتف.

– عام 2017 .. تم ببيع 1537 مليون هاتف منهم 86% بنظام أندرويد.


Common Questions on FOSS

There is no single dedicated entity that is responsible for organizing or developing FOSS. Instead, there are a number of organizations like the “Free Software Foundation” (FSF) that has been supporting the free software movement since 1985 and the “Open Source Initiative” (OSI) that has been promoting open source software since 1998.Although the fundamental philosophy of the FSF and OSI movements are different, they share the same space and cooperate on practical grounds like software development, rally against code closure, and stand against software patenting.
The FOSS development model has become possible only after the appearance of the Internet and the communication expansion that has ensued from it. FOSS software can be developed with any methodology and a well know analogy is the cathedral and bazaar, which was first coined by Eric Raymond in 1996 and has been since then widely quoted when the FOSS development model is contrasted with of the proprietary software. Proprietary software development is similar to the way a cathedral is built in the past. Small groups of skilled workers judiciously worked out the design and everything was constructed in a single effort. Once built, the cathedral was complete and little further modification was made. Proprietary Software was traditionally built in a similar fashion.
Once released, the program was considered finished and a little modification was subsequently carried out on it. In contrast, FOSS development is more likened to the organic way a bazaar grows. Initial bazaar traders come, establish their structures, and begin business. Subsequent traders come and establish their own structures, and the bazaar grows in what initially appears to be a chaotic fashion. Traders are concerned primarily with building a minimally functional structure so that they can begin trading. New features are added later as circumstances arise. In a similar fashion, FOSS development starts highly unstructured. Developers release minimal functional code to the public and then modify their programs based on the feedback received from the user community.
Other developers may join later and build upon the existing code. Over time, a fully-fledged operating system or a complete suite of applications develop and expand continuously.As a result, and in contrast to propriety software, FOSS offers the opportunity for a form of knowledge production based on peer collaboration and community-based innovation.


Background on FOSS

There are two types of software licensing : “proprietary and free open source”. The former imposes restrictions conditions on running the software subject to the sole discretion of the software owner, often preventing users from access to the code, and thus the ability to modify it if needs arise. In contrast, the latter grants users the right to access, distribute, modify, and run the software code.

The Free Software Foundation (FSF) defines software as a type of software whose license gives users the freedom to run, share, study, and modify it. In other words, the term “free” here does not imply “free of charge” (i.e. gratis), but implies “freedom” in the four following essential aspects:

  1. Run: The ability to use the program for any purpose.
  2. Distribute: The ability to copy and distribute the program to other people.
  3. Study: The ability to study the flow of the program code and understand the technology behind it.
  4. Modify: The ability to update, change, and improve the software code.

In addition to offering freedom, FOSS is widely acknowledged as providing a superior security model over its proprietary counterpart, reduces vendor lock-in, boosts growth of local IT skills, increases software customization and localization, and leads to fast adoption of new technologies due to its low installation and running cost.